منذ تأسيسها دولة مستقلة عام 1923، سجلت تركيا خطوات ناجحة خلال العقود الأخيرة
في سبيل توفير الرفاهية للشعب ضمن إطار النظام الاقتصادي الحر الذي له صلة كبيرة
في علاقاتها الدولية والتجارية القائمة مع الدول الغربية.

تتميز تركيا بموقع إستراتيجي فريد عند ملتقى الطرق بين الشرق والغرب، يربط البلد
بعشرة آلاف السنين من التاريخ كما أنها تتمتع بقدر واسع من التنوع المناخي والجغرافي
لكونها جزءاً من أسيا وأوروبا على حد سواء, وبفضل هذا الموقع الذي يحده بالبحار من ثلاثة جهات.

واليوم من الممكن أن يرى أي شخص بسهولة آثار ثقافات مختلفة في كل ربوع البلد
بما في ذلك تلك المناطق النائية البعيدة.

أصبحت كافة المدن التركية تضم جامعات وكليات بفضل إرتفاع عدد الجامعات من 76 جامعةقبل 10 سنوات
إلى 146 جامعة وقد بلغ عدد الطلاب الجامعيين إلي 3 مليون و 107 ألف طالب سنة 2010 بينما كان عدد الطلاب
إلي 2 مليون و 949 فيما مضى، وقد تم تخصيص مبلغ 11,5 مليار ليرة للجامعات لسنة 2011.

أختيرت 6 جامعات تركية من بين أفضل 500 جامعة علي مستوي العالم بخلاف أحتلال الباقيمنها
مراتب عالمية من بين الجامعات علي مستوي العالم.

يبلغ تعداد طاقم التدريس الجامعي حوالي 77.100 ألف ،يتم مراقبة وإدارة التعليم العالي
من قبل مجلس التعليم العالي الذي تم إنشاءه عام 1981.

سيغتنم الطلاب الدارسون في تركيا فرصة الحصول على التجارب العصرية والتقليدية على حد سواء
تحت سقف واحد في بلد أكثر أمناً واستقراراً في المنطقة، وذلك فضلاً عن كون لغة الدراسة
في بعض الجامعات التركية باللغة الإنجليزية ومنح بعضها الآخر فرصة تعلم اللغة الإنجليزية ضمنها,
والأهم من كل ذلك فإن الجودة الفائقة في الدراسة ستعدّك لمستقبل مرموق.